مقالات مسيئة لشركة آبل مدعومة من قبل فيسبوك وكوالكوم

تعتبر 2018 سنة مليئة بالأحداث لشركة فيسبوك، ولكنها لم تكن أحداث جيدة، بل تخبطت بين فضيحة كامبريدج أناليتيكا، التدخل الروسي في الإنتخابات الأمريكية بالإضافة إلى عملية القرصنة التي تعرضت لها مؤخرا، ما جعل بعض الشركات تنتقد سياسة فيسبوك وأبرزها آبل، حيث ترى الأخيرة أن تجميع بيانات المستخدمين هو إنتهاك صارخ للخصوصية، تصريحات التفاحة المقضومة لم تعجب إطلاقا الشبكة الإجتماعية ولم تتردد أبدا في الرد.

مقالات مسيئة لشركة آبل من شركة مدعومة من قبل فيسبوك وكوالكوم

وفقا لصحيفة نيويورك تايمز، فقد طلبت مؤسسة تقنية من شركة العلاقات العامة Definers أن تنشر مقالات مسيئة حول عدة مواضيع نجد البعض منها يتعلق بشركة آبل، مع العلم أن فيسبوك ليست هي من كتب المقالات، ولكن الشبكة الإجتماعية قامت بالمطلوب لكي تكون هذه المقالات مذلة لآبل وتظهر لعدد كبير من المستخدمين.

من جهتها، أكدت مجلة بيزنس انسايدر أن المؤسسة التقنية التي توجهت إلى Definers من أجل نشر مقالات سلبية حول آبل هي شركة كوالكوم، حيث شرحت المجلة أن كوالكوم إتصلت بالعديد من الصحفيين للكتابة على الشركة المصنعة لهواتف الآيفون وعدم التردد في طرح الملاحظات السلبية التي من شأنها أن تشوه صورة شركة كوبرتينو.

ونواصل السير في نفس الإتجاه، حيث أكدت وكالة NBC News أن كوالكوم هي أحد عملاء Definers، كما أن أحد المواقع التي تسيرها Definers نشرت مقال يتحدث عن المعركة التي تجري بين آبل وكوالكوم بخصوص رقائق المودم في هواتف الآيفون والدعوى القضائية الخاصة بهم، وبالتأكد، كان المقال إيجابي للغاية لكوالكوم وأكثر من سلبي لآبل.