آبل تؤكد أن شريحة T2 ستقوم بحظر بعض الإصلاحات الخارجية

في الشهر الماضي، كشفت وثيقة داخلية أن شريحة T2 التي تجهز أجهزة ماك الحديثة تمنع الإصلاحات التي تتم عن طريق مصلح غير معتمد من طرف آبل، مع الآسف، هذه المعلومة تأكدت اليوم.

آبل تؤكد أن شريحة T2 ستقوم بحظر بعض الإصلاحات الخارجية

أعلمت شركة آبل موقع The Verge أن الشريحة الجديدة يمكنها في الواقع حظر بعض إصلاحات الطرف الثالث، وشرحت التفاحة المقضومة أن أجهزة الماك الجديدة ينبغي أن تقوم بفحص برمجي بعد تغيير المكونات من أجل ضمان أن كل شيء يعمل كما كان في السابق، وهذا يتعلق بشكل خاص بالتغييرات التي تمس اللوحة الأم ومستشعر البصمات Touch ID.

ولم تقدم شركة كوبرتينو القائمة الكاملة للمكونات المعنية بهذه السياسة الجديدة على مستوى الإصلاح، كما لم تشر كذلك إذا كانت هذه السياسة ستمس فقط الأجهزة الحديثة، أم أنها ستطبق على جميع الأجهزة التي صدرت بعد iMac Pro، مع العلم أن الأخير هو أول ماك يحتوي على شريحة T2.

وبالإضافة إلى iMac Pro، يأتي كذلك حاسوب ماك بوك برو الذي أطلق هذا الصيف مع شريحة T2، تماما مثل ماك بوك إير الجديد وماك ميني الجديد اللذان يتوفران للشراء منذ أيام قليلة فقط.

وستكون هذه السياسة الجديدة بمثابة الخبر السيء لمحلات الإصلاح الغير معتمدة وأيضا للعديد من المستخدمين الذين يفضلون تغيير المكونات بأنفسهم، فمع غياب الأداة التي تقوم بالفحص البرمجي، لن تعمل أجهزة الماك بعد تغيير المكونات ببساطة.