كيف تدفع منصات البث الرقمية المستخدمين إلى مواقع القرصنة

أكدت دراسة حديثة لمؤسسة Sandvine أن المحتوى المقرصن عاد بقوة على مستوى البت تورنت "BitTorrent"، والسبب في ذلك يعود إلى منصات البث الرقمية كنتفليكس "Netflix" ومنافسوها، حيث أصبح المستخدم يحتاج إلى ميزانية كبيرة من أجل الإشتراك في جميع خدمات البث التي أصبحت مكلفة للغاية، لأنها تقترح عروض متنوعة ومختلفة عن بعضها، ولذلك يفضل المستخدم اللجوء إلى القرصنة بدلاً من دفع المال والإشتراك.

كيف تدفع منصات البث الرقمية المستخدمين إلى مواقع القرصنة

بعد سنوات من الهبوط، شهدت مؤخرا مواقع المحتوى المقرصن وبالخصوص برتوكول التورنت ارتفاع مفاجئ، والمسؤول الرئيسي عن ذلك هي خدمات البث الرقمي، حيث أصبحت كل منصة تستثمر في أعمالها الأصلية وعقد صفقات تحصل من خلالها على المحتوى بصفة حصرية، وهذا ما يجبر المستخدم على الإشتراك في عدد غير مقبول من الإشتراكات والتي تجعله يفضل في الأخير اللجوء إلى القرصنة.

وتعتقد الدراسة أن بروتوكول التورنت هو القناة المفضلة لتنزيل المحتوى بطريقة غير قانونية، فوفقا لمؤسسة Sandvine، فإن مشاركة ملفات التورنت تمثل الآن حوالي 3% من حجم تنزيل البيانات و22% من حجم رفع البيانات، وهي بطبيعة الحال نسبة قليلة نوعا ما بالمقارنة مع الفترة الذهبية للتورنت.

نتفليكس ومنافسوها يعيدون عصر القرصنة


في عام 2011، كان التورنت في أمريكا الشمالية يمثل 52.01% من حركة رفع البيانات قبل أن يسجل سقوطه في عام 2015، وذلك بفضل العروض القانونية التي تقترح محتوى ذو جودة عالية وبأسعار معقولة، وكما أشارت Sandvine، فقد بدأت تنقلب الأوضاع في الفترة الأخيرة رأسا على عقب، حيث سجلت إرتفاع في معدل نقل البيانات على مستوى التورنت، وفي أوروبا على سبيل المثال، فقد إرتفعت كمية نقل البيانات إلى 32%، والسبب في ذلك هو أن جميع منصات البث الرقمية تنتج محتوى حصري ليكون متوفر فقط على خدمتها الخاصة.

وأضافت المؤسسة أن الوصول إلى جميع الخدمات أصبح مكلف للغاية بالنسبة للمستهلكين، مما يدفع المستخدم إلى الإشتراك في خدمة واحدة أو إثنين وقرصنة الباقي، مع توقعات بأن يسوء الوضع أكثر في السنوات المقبلة، خاصة أن العديد من الشركات العالمية مثل ديزني التي أعلنت في وقت سابق رغبتها في الدخول إلى سوق البث الرقمي، وإقتراح منصة خاصة تعتمد على المحتوى الحصري والإشتراكات المدفوعة بحلول عام 2022.

ومما زاد الطينة بلة، هو أن العروض التلفزيونية ليست هي نفسها في جميع البلدان، فمثلا لو كنت تريد الإشتراك في خدمة نتفليكس من أجل سلسلة Parks and Recreation، فمع الآسف لن تتمكن من متابعتها لأنها متوفرة فقط في الولايات المتحدة، وفي الأخير، سنرى كيف سيواجه صناع المحتوى هذا الإرتفاع في معدل القرصنة وهل بإستطاعتهم إحتواء هذه المشكلة، ربما قد تلجأ هذه المنصات إلى عروض الإشتراك المشتركة التي لا تتوفر بعد في الوقت الحالي.